الدوريات الأوروبية

دوري أبطال أوروبا: ريال لتجنب سيناريو 2022 والسيتي في مهمة بمتناوله

بعد توقف منذ منتصف كانون الأول/ديسمبر، يعود بريق وسحر ليالي ​دوري أبطال أوروبا​ لكرة القدم بأفضل طريقة حيث ستكون البداية الثلاثاء في ذهاب ثمن النهائي، مع ​ريال مدريد​ الإسباني حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (14) و​مانشستر سيتي​ الإنكليزي بطل الموسم الماضي.

وكان ريال مدريد ومانشستر سيتي الفريقين الوحيدين اللذين حققا العلامة الكاملة في دور المجموعات، بتصدر الأول أمام ​نابولي​ الإيطالي بفارق 8 نقاط والثاني أمام ​لايبزيغ​ الألماني بفارق ست.

ويحلّ ريال الثلاثاء في ذهاب ثمن النهائي الذي يتواجد فيه أندية أخرى من العيار الثقيل على رأسها ​بايرن ميونيخ​ الألماني و​برشلونة​ الإسباني و​باريس سان جيرمان​ الفرنسي و​إنتر​ الإيطالي وصيف البطل وأرسنال الإنكليزي، ضيفاً على لايبزيغ في مباراة يسعى من خلالها فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي الى تجنب سيناريو زيارته الوحيدة الى ملعب النادي الألماني حين خسر 2-3 في دور المجموعات لموسم 2021-2022.

أما مانشستر سيتي، فيبدو أمام مهمة في متناوله على أرض كوبنهاغن الدنماركي الذي يعود الى المباريات الرسمية لأول مرة منذ فوزه على غلطة سراي التركي 1-0 في الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات في 12 كانون الأول/ديسمبر، وذلك لأن الدوري المحلي ما زال في العطلة السنوية التقليدية.

ويدخل ريال مباراته مع لايبزيغ بمعنويات مرتفعة جداً بعد الفوز الكاسح الذي حققه السبت على جيرونا 4-0، ما سمح له الابتعاد في صدارة الدوري المحلي بفارق 5 نقاط عن الأخير.

– ضربة بيلينغهام –

لكن فريق أنشيلوتي تعرّض لضربة قاسية في هذه المباراة نتيجة إصابة هدافه الإنكليزي جود بيلينغهام الذي سجل ثنائية في هذه المواجهة.

ولم يحدّد ريال مدة غياب بيلينغهام، متصدّر ترتيب هدافي الدوري المحلي برصيد 16 هدفاً وصاحب 20 هدفاً في 29 مباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم، إلا انه قد يغيب عن الملاعب لثلاثة أسابيع على الأقل، وفق ما نشرت الصحافة المحلية.

وتعتبر اصابة الوافد الجديد ابن العشرين عاماً ضربة قوية للنادي الملكي الذي يفتقد أصلاً رباعي الدفاع البرازيلي إيدير ميليتاو والنمساوي دافيد ألابا والألماني أنطونيو روديغير وناتشو وحارس المرمى الأساسي البلجيكي تيبو كورتوا.

لكن فريق أنشيلوتي يملك الأسلحة الهجومية اللازمة للتعويض في ظل وجود البرازيليين فينيسيوس جونيور ورودريغو اللذين كانا على موعد مع الشباك في موقعة جيرونا.

وحذّر المدرّب الإيطالي من لايزبيغ بعد القرعة، قائلاً إنه “فريق ينافس، يقاتل ويتمتع بعناصر جيدة. يقومون بعمل جيد في الدوري الألماني. تنتظرنا معركة. كانوا متقدمين 2-0 على مانشستر سيتي في دور المجموعات (خسروا في النهاية 2-3 خلال الجولة الخامسة)، ما يظهر بشكل واضح أنهم يملكون النوعية”.

لكن منذ فوزه على يونغ بويز السويسري 2-1 في الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات، دخل لايزبيغ في دوامة من النتائج السيئة، إذ لم يحقق سوى انتصارين خلال سبع مراحل في الدوري المحلي في سلسلة شهدت خسارته على أرضه أمام أينتراخت فرانكفورت (0-1) وباير ليفركوزن (2-3) وخارجها أمام شتوتغارت (2-5)، ما تسبّب بتراجعه الى المركز الخامس.

وبعدما أقر أن “ريال مدريد فريق صعب”، استطرد مدرب لايبزيغ ماركو روزه بعد القرعة “لكنه دوري الأبطال (أي شيء قد يحدث). ما زلنا جزءاً من البطولة وسنفعل بكل ما باستطاعتنا”.

– “أصعب قرعة ممكنة” لكوبنهاغن –

وفي العاصمة الدنماركية، يحل سيتي ضيفاً ثقيلاً جداً على كوبنهاغن الذي حصل على أصعب قرعة ممكنة بحسب تقييم مدريه ياكوب نيستروب، مضيفاً “مانشستر سيتي فريق متكامل مع لاعبين رائعين على الصعيد الفردي”.

وتابع: “إنهم أفضل فريق في العالم، لكن رغم ذلك نجحنا الموسم الماضي في تحقيق نتيجة جيدة ضدهم على أرضنا”، في إشارة الى التعادل السلبي في تشرين الأول/أكتوبر 2022 خلال دور المجموعات حين أكمل سيتي اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 30 وأهدر قبلها ركلة جزاء.

بالنسبة لنيستروب “الأمر يتعلق بالاستفادة من فرصنا وتحقيق نتيجة مفيدة تنقلنا الى مانشستر مع نقطة انطلاق جيدة. أعتقد أنه باستطاعتنا تحقيق نتيجة جيدة على (ملعب) باركن”.

لكن القول يختلف عن الفعل ضد فريق يتألق مجدداً هذا الموسم وقادم الى كوبنهاغن على خلفية عشرة انتصارات متتالية في الكأس المحلية وكأس العالم للأندية والدوري الممتاز الذي يحتل فيه المركز الثاني بفارق نقطتين عن ليفربول المتصدر مع مباراة مؤجلة في جعبة فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا.

وما يزيد من صعوبة الفريق الدنماركي الذي يبلغ ثمن النهائي لأول مرة منذ موسم 2010-2011، أن سيتي استعاد في الوقت المناسب خدمات نجميه المطلقين البلجيكي كيفن دي بروين والنروجي إيرلينغ هالاند.

وسجل هالاند السبت ثنائية الفوز على إيفرتون 2-0 في الدوري الممتاز، ليجدد الموعد مع الشباك لأول مرة منذ تشرين الثاني/نوفمبر وبعد عشرة أيام على عودته من اصابة بقدمه أبعدته نحو شهرين.

والى جانب سان جيرمان الذي يلتقي سوسييداد الإسباني، بمكن القول أن سيتي حصل على القرعة الأسهل بين الكبار في ظل وقوع بايرن ميونيخ مع لاتسيو الإيطالي، برشلونة مع نابولي، إنتر مع أتلتيكو مدريد الإسباني، أرسنال مع بورتو البرتغالي وبوروسيا دورتموند الألماني مع أيندهوفن الهولندي.



#دوري #أبطال #أوروبا #ريال #لتجنب #سيناريو #والسيتي #في #مهمة #بمتناوله
مصدر المقال الاصلي من موقع
www.elsport.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى