الصحة العامة

ماذا يحدث لجسمك بعد تدخين آخر سيجارة؟

من المعروف أن التدخين ينطوي على أضرار جسيمة على الصحة مثل الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والرئتين وغيرها من أمراض. ولكن هل يمكن للجسم أن يعود إلى سابق عهده بعد الإقلاع عن السجائر؟ وماذا يحدث للجسم بعد التوقف عن التدخين؟

يتسبب التدخين في الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الرئة وغيرها من الآثار السلبية على الجسم، لكن الإقلاع عنه سيعطي فرصة لجسمك ليجدد نفسه، فما هي الفترة الزمنية التي يستغرقها ليتخلص من كل آثار التدخين؟

إطفاء السيجارة والإقلاع عن التدخين اليوم قبل الغد، هذا هو الشعار الذي نسمعه في كل مكان، لكن كم يستغرق الجسم من وقت ليتخلص من آثار التدخين والمخاطر التي يسببها له؟ جمعية السرطان الأمريكية وضحت المراحل التي يمر به الجسم بعد الإقلاع عن التدخين للأبد، بحسب الخبراء.

اليوم الأول بعد آخر سيجارة، بعد عشرين دقيقة من آخر سيجارة، ينخفض معدل ضربات القلب ومستوى ضغط الدم، فيما ينخفض مستوى أول أكسيد الكربون في الدم الذي يأتي من النيكوتين بعد ثماني ساعات. وبمجرد مرور 24 ساعة، ينخفض خطر الإصابة بنوبة قلبية بشكل كبير.

بعد أيام قليلة، تتدهور حاستا التذوق والشم بسبب التدخين، لكن هاتين الحاستين تعودان لطبيعتهما خلال يومين من الإقلاع عن السجائر.

بعد ثلاثة أشهر، بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر، تتعافى الرئتان إلى حد ما. وهنا تلاحظ فرقا في عملية التنفس خاصة اثناء الرياضة.

بعد تسعة أشهر، تقل نوبات السعال وضيق التنفس بعد أن أصبحت الجيوب الأنفية أكثر وضوحا مما كانت عليه في كثير من الأحيان خلال فترة التدخين.

بعد خمس سنوات، في هذه الفترة يتراجع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بمقدار النصف.

بعد 10سنوات، بعد عشر سنوات من الإقلاع عن التدخين ينخفض خطر إصابتك بسرطان الرئة المميت بمقدار النصف. الأمر نفسه ينطبق على خطر الإصابة بالسرطان في القصبة الهوائية والمريء والكلى والبنكرياس والفم، بعد 15 عاما من الإقلاع عن التدخين، يكون جسمك في نفس الوضع الذي كان عليه قبل سيجارتك الأولى.

آثار لم تعرفها ستساعدك على الإقلاع عن التدخين

لا جدل أن التدخين عادة سيئة، كما أنها مضرة للصحة، وضررها لا يمتد للمدخن وحده بل لكل من حوله. لكن الخبراء يرون أن هناك المزيد من الأسباب الوجيهة الأخرى التي ستساعد معرفتها على الإقلاع عن التدخين بشكل عاجل، فما هي؟

لسنوات طويلة ركز الخبراء على مضار التدخين الصحية من أجل دفع المدخنين للتوقف عن هذه العادة السيئة، فمن المعروف منذ فترة طويلة أن للتدخين مجموعة كاملة من الآثار الصحية السلبية. ولا يزيد التدخين من خطر الإصابة بالسرطان أو أمراض القلب والأوعية الدموية فحسب، بل إن نسبة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية هو ضعف نسبة الإصابة مقارنة بغير المدخنين.

بيد أن مجلة بونته الألمانية ركزت على تأثيرات سلبية يعاني منها المدخنون، والتركيز عليها قد يشكل أسبابا وجيهة إضافية للتخلص من هذه الآفة الخطيرة. هذه التأثيرات قد لا تكون معروفة جيدا للمدخنين وأن الإقلاع عن السجائر بأنواعها سيساهم في تحسينات ملحوظة في جوانب أخرى كثيرة. فما هي الأسباب الأخرى التي ستجعل الحياة أجمل بدون التدخين؟

تصبح بشرتك أجمل

يؤدي التدخين إلى إبطاء تدفق الدم في الجسم، ويعمل أول أوكسيد الكربون والنيكوتين على تضييق الأوعية الدموية، مما يؤثر بشكل أساسي على الأوردة الدقيقة التي تغذي بشرتنا. ويتم تجديد مادة الكولاجين، وهي المادة الداعمة للبشرة بصورة أبطأ للمدخنين، وهو ما يساهم في هرمها وظهور التجاعيد بشكل أكبر وأسرع.

صحيح أن الإقلاع عن التدخين لن يمحو التجاعيد بطريقة سحرية، لكنها على الأقل ستساهم في زيادة مادة الكولاجين داخليا وستنشط من الحركة الدموية، وهو ما سينعكس على البشرة.

التدخين يؤثر على لون الأسنان، وحتى اللسان

إذ تتشكل البقع الصفراء بسبب القطران الذي يوجد في التبغ من السجائر والسيجار ويتراكم على الأسنان واللسان وأعضاء الجهاز التنفسي، ومهما تم تنظيف الأسنان فإنها ستتلون بسرعة. لذلك فإن الإقلاع عن التدخين سيزيد من جمالك وجمال ابتسامتك. وغني عن القول أنه حتى هذه الرواسب الصلبة لن تذوب من تلقاء نفسها بعد أن تتوقف عن التدخين. فالطريقة الأكثر فعالية وأمانًا هي تنظيف الأسنان بشكل احترافي في عيادة طب الأسنان. بعد هذا التنظيف الأساسي ستبدو الأسنان أكثر إشراقًا مرة أخرى.

رائحتك أفضل

الحقيقة هي أن المدخنين لا يعانون فقط من مشاكل رائحة الفم الكريهة، ولكن أيضا تصبح رائحة أجسامهم أميل إلى الدخان، وبخاصة المدخنين الشرهين منهم، وتصبح رائحة احتراق التبغ مرتبطة بثيابهم ومتعلقاتهم، كما أن رائحة شعر المدخن تصبح كذلك غير محببة للآخرين ويصعب التخلص منها. لا عجب أن الكثير من الناس يشعرون بالاشمئزاز غريزيًا من هذه الرائحة.

توفير المال

خاصة في الأوقات التي ترتفع فيها الأسعار بشكل عام كما هي الآن، يمكنك أيضًا توفير الكثير من المال من خلال عدم التدخين بعد الآن. احسب كم تنفق على السجائر في الشهر! سترى أن الإقلاع عن التدخين أرخص بكثير على المدى الطويل. كافئ نفسك وعائلتك بالمزيد من العطل سوية جراء ما وفرته من إحراق السجائر.

إليك 6 خطوات يمكنك اتباعها لمقاومة الإدمان

تدخين السجائر يمكن أن يسبب الإدمان بشكل كبير، ويمكن أن يكون له آثار صحية ضارة طويلة المدى، ومع ذلك، لا يزال هناك أمل لأولئك الذين يريدون الإقلاع عن التدخين بفضل التطبيقات المبتكرة، وخطوط المساعدة الهاتفية، واستراتيجيات المواجهة التي أثبتت جدواها.

وشهد عام 2019 تدخين أكثر من 30.8 مليون أمريكي، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أي نحو 12.5% من الأمريكيين بعمر 18 عامًا فما فوق، ويُعد التدخين أيضًا السبب الرئيسي الأول للوفيات التي يمكن الوقاية منها في الولايات المتحدة، إذ يمثل حالة وفاة من كل 5 حالات وفاة، وتحتوي لفافات السجائر على مواد كيميائية يمكن أن تجعل هذا الإدمان خادعًا بشكل خاص.

وأوضح جوناثان بريكر، الأستاذ بقسم علوم الصحة العامة في مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان بجامعة واشنطن في مدينة سياتل الأمريكية، أنه عندما يُستنشق الدخان، فإن هذه المواد يمكن أن تتسبب في آثار ضارة للرئتين مثل التهاب الشعب الهوائية.

ومع مرور الزمن، يمكن أن يؤدي التدخين في نهاية المطاف إلى الإصابة بسرطان الرئة، بمعدل نجاة خلال 5 سنوات من التشخيص يبلغ نسبة أقل من 18%.

ولحسن الحظ، يمكن الوقاية من سرطان الرئة إذا توقفت عن التدخين وتعلمت “البقاء مُقلعًا”، وفقًا لما قاله الدكتور باناجيس جالياتساتوس، مدير عيادة علاج التبغ في جونز هوبكنز ميديسن في مدينة بالتيمور، بولاية ماريلاند الأمريكية.

وفيما يلي 6 خطوات يمكنك اتخاذها لمساعدتك أو مساعدة أحد أفراد أسرتك في الإقلاع عن التدخين والتمتع بحياة أكثر صحة:

1. التركيز على كيفية “البقاء مقلعًا عن التدخين”

ولا ينبغي أن يكون الهدف هو الإقلاع عن التدخين، بدلاً من ذلك يجب أن يرتبط بكيفية “البقاء مقلعًا عن التدخين”، وفقًا لما ذكره الدكتور باناجيس جالياتساتوس، مدير عيادة علاج التبغ في جونز هوبكنز ميديسن في بالتيمور بولاية ماريلاند الأمريكية، وأشار جالياتساتوس إلى أنه كان لديه العديد من المرضى الذين قالوا إنهم أقلعوا عن التدخين عدة مرات، ولكنهم لم يتمكنوا من التوقف بشكل دائم.

ويُنصح المدخنين بتقسيم هدفهم الأكبر المتمثل في الإقلاع عن التدخين إلى أهداف أصغر، على سبيل المثال، التعرف على المحفزات المختلفة التي قد تجعلك ترغب في التدخين، وبهذه الطريقة يمكنك أن تكون يقظًا وتجد حلولًا لتلك التصرفات.

2. تعلّم من تجاربك السابقة

وأوضح بريكر أن غالبية المدخنين أقلعوا عن التدخنين من 8 إلى 12 مرة، بسبب إدمان السجائر، قبل الإقلاع عن التدخين نهائيًا، ولأن احتمال الانتكاسة يُعد أمرًا شائعًا للغاية، يخبر بريكر مرضاه أن يجدوا درسًا يمكنهم تعلمه من كل تجربة، وقال بريكر: “سيلاحظ الناس عوامل مثل مدى قوة الرغبة الشديدة في التدخين، أو كيف أن رؤية أصدقاء مدخنين كان دافعًا بالنسبة لهم، أو أن التوتر في حياتهم كان سببًا كبيرًا “، وأشار إلى أنه يجب على المرضى الاقتراب من الإقلاع عن التدخين من وجهة نظر مفادها أنه كلما زاد عدد العوامل التي يتعلمونها من الانتكاسات، زادت فرصتهم في الإقلاع عن التدخين بشكل دائم.

3. استخدم خطوط المساعدة الهاتفية والتطبيقات للحصول على الدعم

وتتضاءل مجموعات الدعم للأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين، لذلك أوصى بريكر بالاتصال بخط المساعدة في الإقلاع عن التدخين للحصول على مساعدة خارجية، ويتواصل المدخنون مع المدربين الذين يساعدونهم على وضع خطة للإقلاع عن التدخين وتقديم المشورة لهم عند مواجهة عمليات الانسحاب والرغبة الشديدة، وساهم فريق بريكر لدى مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان في إنشاء التطبيق “iCanQuit”، الذي تلقى الدعم بمنحة من المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة.

ويركز التطبيق على علاج القبول والالتزام، الذي يشجع الناس على تقبل مشاعرهم وأفكارهم بدلاً من دفعها بعيدًا، وقال بريكر إن الأداة توفر أيضًا موارد للإقلاع عن التدخين والتعامل مع الرغبة الشديدة عند ظهورها.

4. تحدث إلى مقدم الرعاية الطبية الخاص بك

ولفت جالياتساتوس إلى إمكانية تحدث الأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين إلى مقدم الرعاية الطبية الخاص بهم للوصول إلى خطة علاج مليئة باستراتيجيات متعددة.

وقال إنه يمكن للأطباء وصف الأدوية للحد من الرغبة الشديدة في التدخين وجعلها أكثر سهولة، مضيفًا أنه يعد حل قصير المدى للمساعدة في تدريب عقلك على عدم الإحساس بشغف تدخين السجائر بالقوة ذاتها، وأوضج بريكر أن الأدوية التي يقدمها الأطباء ستعتمد على حالتك الخاصة، وتميل الوصفات الطبية إلى أن تكون قليلة في البداية ثم تتصاعد بحسب شدة الإدمان.

5. دعم المدمنين على التدخين

وأكد جالياتساتوس أنه لم يصادف أبدًا مريضًا لا يعرف بالفعل أن التدخين مضر بالصحة، لذلك يوصي بتجنب هذه الحجة عند مناشدة شخص مقرّب يدخن، وقال: “إذا كنت جادًا حقًا في مساعدة أحبائك على الإقلاع عن التدخين، فعليك أن تتعامل مع الوضع على أنك مؤيد للمدخن ومناهض له”.

وعندما تحاول مساعدة شخص مدخن، يجب أن توضح أنك تقترب من الموقف دون وصمة عار أو إطلاق أحكام، على حد قول غالياتساتوسن وبمجرد إنشاء الثقة، يوصي الأصدقاء وأفراد الأسرة بعرض المساعدة على المدخنين في العثور على موارد حول كيفية الإقلاع عن التدخين.

وقال جالياتساتوس إن مقدمي الخدمات الطبية يجب أن يدعموا مرضاهم، وحتى عندما لا يشعر المرضى بالدوافع للإقلاع عن التدخين في ذلك اليوم، فمن المهم تحديد خيارات العلاج المختلفة حتى تتوفر لديهم الموارد في وقت لاحق.

6. معالجة المشكلة من جذورها

وفي كثير من الأحيان، عندما يمارس الناس التدخين، فإن الأمر يتعلق بالتعامل مع بعض المشكلات الأساسية في حياتهم، مثل التوتر أو القلق، حسبما ذكره جالياتساتوس، وعندما يواجهون هذه المشاعر أثناء الإقلاع عن التدخين، فإنهم، لا إراديًا، يعودون إلى السجائر، وقال: “إذا كنت تعتمد دائمًا على السجائر لتكون بمثابة آلية التأقلم، ولم يكن لديك بديل، فلن تحرز تقدمًا”.

ولمواجهة هذا التحدي، أوصى جالياتساتوس الأشخاص الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين بتلقي الاستشارات السلوكية، إذ سيكون لديهم القدرة على تحديد سبب التدخين بشكل أفضل والعمل على إيجاد طرق صحية لمعالجة تلك المشاعر.

100 سبب تجعلك تقلع عن التدخين

1. المدخنون أكثر عرضة لخطر تفاقم الإصابة بعدوى كوفيد – 19 وتطورها إلى مرض وخيم، بل والوفاة نتيجة لهذه العدوى.

2. الرائحة الكريهة تخرج من كل شيء فيك!، بدءا من جلدك إلى أن تعم البيت كله؛ فهي تخرج من ملابسك، ومن أصابعك، ومن أنفاسك.

3. التبغ يسبب اصفرار الأسنان، ويؤدي إلى تراكم اللويحات السِنِّية (البلاك) عليها.

4. يسبب تدخين التبغ، وتعاطي التبغ العديم الدخان، رائحة كريهة بالفم.

5. التبغ يسبب تجاعيد البشرة، ويجعلك تبدو أكبر عمرا بشكل أسرع. فالتدخين يؤدي إلى تشيخ الجلد بسبب تَبَدُّد البروتينات التي تمنح الجلد ليونتة، ما يؤدي إلى نضوب فيتامين أ منه، ويحد من تدفق الدم خلاله.

6. تكون هذه التجاعيد أوضح ما تكون، حول الشفاه وحول العيون، كما أن التبغ يجعل البشرة جلدانية وجافة.

7. يزيد تدخين التبغ من خطر الإصابة بالصدفية، وهي عبارة عن حالة التهاب جلدي غير معدٍ، تترك بقعا حمراء نزيزة وحاكَّة. في جميع أنحاء الجسم.

8. هناك أكثر من مليون شخص يموتون سنويا جرَّاء التعرض للتدخين غير المباشر.

9. غير المدخنين الذين يتعرضون للتدخين غير المباشر، يكتنفهم خطر الإصابة بسرطان الرئة.

10. تبقى السجائر سببا مهما لاشتعال الحرائق العارضة، والوفيات الناجمة عنها.

11. تعرِّض السجائر الإلكترونية أيضا، غير المدخنين والمارَّة، للنيكوتين وغيره من المواد الكيميائية الضارة.

12. تَعرُّضك للتدخين غير المباشر، قد يزيد من خطر تطور عدوى السل، ويحولها إلى مرض نشط.

13. التعرض للتدخين غير المباشر، يرتبط بالإصابة بالسكري من النمط 2.

14. يعاني أطفال المدخنين من قصور وظائف الرئة، الذي يستمر في التأثير عليهم في صورة اضطرابات تنفسية مزمنة، في مرحلة البالغية.

15. يظل تعرض الأطفال لسائل السجائر الإلكترونية يشكل مخاطر جسيمة، حيث إن هناك خطرا يتمثل في تسرب السوائل من هذه الأجهزة، أو أن يبتلع الأطفال تلك السوائل.

16. من المعروف أن السجائر الإلكترونية تسبب إصابات خطيرة، من بينها الحروق، جراء الحرائق والانفجارات.

17. الأطفال في سن المدارس، الذين يتعرضون للتأثيرات الضارة للتدخين غير المباشر، يكونون عرضة أيضا لخطر الإصابة بالربو، من خلال التهاب مجرى الهواء المؤدي إلى الرئتين.

18. يمكن أن يصاب الأطفال ممن تقل أعمارهم عن عامين، الذين يتعرضون للتدخين غير المباشر في المنازل، بالتهاب الأذن الوسطى، الذي قد يفضي إلى فقدان السمع والإصابة بالصمم.

19. يُحد الإقلاع عن التدخين من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض ذات الصلة بالتدخين غير المباشر لدى الأطفال، كأمراض الجهاز التنفسي (مثل: الربو) والتهابات الأذن.

20. أنت ترغب في أن تكون قدوة حسنة لأطفالك، ولأصدقائك، وأحبَّائِك.

21. يمكن أن يؤثر تعاطي التبغ تأثيرا سلبيا، على التفاعلات والعلاقات الاجتماعية.

22. الإقلاع عن التبغ يعني عدم وجود قيود على الأماكن التي يمكنك الذهاب إليها، أو الأشخاص الذين ترغب مخالطتهم اجتماعيا، دونما شعور بالعزلة أو الاضطرار إلى الخروج للتدخين.

23. الإقلاع عن التبغ يمكن أن يجعلك أكثر إنتاجية – حيث لن تضطر إلى التوقف عما تقوم به، من أجل تدخين سيجارة بين الحين والحين.

24. أظهرت إحدى الدراسات أن المدخنين يحرقون ما متوسطه 1.4 مليون دولار أمريكي من النفقات الشخصية، التي تشمل الإنفاق على السجائر، والتكاليف الطبية، والأجور المنخفضة الناجمة عن التدخين، وعن التعرض للتدخين غير المباشر.

25. يؤثر تعاطي التبغ على صحة العمال وعلى إنتاجيتهم، مما يجعلهم عرضة لإضاعة أيام العمل.

26. يسهم تعاطي التبغ في التسبب في الفقر، من خلال تحويل إنفاق الأسرة من تلبية الاحتياجات الأساسية كالغذاء والمأوى، إلى الإنفاق على التبغ.

27. يُثقل تعاطي التبغ كاهل الاقتصاد العالمي بما يقدر بـ 1.4 تريليون دولار أمريكي، في شكل تكاليف رعاية صحية لمعالجة الأمراض التي بسببها التبغ، ورأس المال البشري المفقود جراء الأمراض والوفيات التي يمكن عزوها إلى التبغ.

28. يكون المدخنون أكثر عرضة للإصابة بالعقم. ويقلل الإقلاع عن التدخين من صعوبة حدوث الحمل، ومن الولادة المبتسرة، وانخفاض وزن الوليد، والإجهاض التلقائي.

29. يمكن أن يسبب التدخين خلل وظيفة الانتصاب، حيث يحد التدخين من تدفق الدم إلى القضيب، ما يؤدي إلى عدم القدرة على تحقيق الإنتصاب. ويكون خلل وظيفة الانتصاب أكثر شيوعا بين المدخنين، ومن المرجح جدا أن يستمر، أو أن يصبح دائما، ما لم يتوقف الرجل عن التدخين في وقت مبكر من حياته.

30. يقلل التدخين أيضا من عدد الحيوانات المنوية ومن تحركها، وشكل الحيوان المنوي لدى الرجال.

31. يموت أكثر من ثمانية ملايين شخص، كل عام، بسبب التبغ.

32. يقتل التبغ نصف متعاطيه. وتعاطي التبغ في أي صورة يسلبك صحتك، ويسبب لك أمراضا موهنة ومستنفدة للقوى.

33. يسبب تدخين الشيشة نفس القدر من الأضرار التي تسببها أشكال تعاطي التبغ الأخرى.

34. مضغ التبغ يمكن أن يسبب سرطان الفم، وفقدان الأسنان، والأسنان البُنِّية. والبقع البيضاء، وأمراض اللثة.

35. يكون امتصاص النيكوتين أكثر سهولة في التبغ العديم الدخان، عن امتصاصه من تدخين السجائر، مما يزيد من إدمانه.

36. يتعرض مزارعو التبغ لاعتلال الصحة بفعل النيكوتين الذي تمتصه أجسادهم عن طريق الجلد، وكذا جرَّاء تعرضهم لمبيدات الهوام الثقيلة، ولغبار التبغ.

37. يجرى في بعض البلدان، تشغيل الأطفال في زراعة التبغ، الأمر الذي لا يؤثر فقط على صحتهم، بل أيضا على قدرتهم على الذهاب إلى المدرسة.

38. يمكن أن يزيد تعاطي التبغ حالة الفقر سوءا، حيث يكون متعاطو التبغ أشد عرضة للإصابة بالمرض والموت المبكر بسبب الأمراض السرطانية، أو النوبات القلبية، أو الأمراض التنفسية، أو غيرها من الأمراض ذات الصلة بالتبغ، ما يحرم العائلات من الدخل الذي يكونون في أمس الحاجة إليه، ويفرض مزيدا من النفقات على الرعاية الصحية.

39. الغالبية العظمى ممن يعملون في قطاع التبغ بصفة عامة، لا يكسبون سوى النزر اليسير، بينما تجني شركات التبغ الكبرى الأرباح الطائلة.

40. تُعرِّض منتجات التبغ المسخنة متعاطيها لانبعاثات سامة، الكثير منها يمكن أن يسبب السرطان.

41. منتجات التبغ المسخنة هي بطبيعتها منتجات تبغ. ولذلك، فإن التحول من منتجات التبغ التقليدية إلى منتجات التبغ المسخنة، لا يعني إقلاعا.

42. لا توجد بينات كافية تدعم الزعم بأن منتجات التبغ المسخنة أقل ضررا، مقارنة بالسجائر التقليدية.

43. الأطفال والمراهقون الذين يتعاطون السجائر الإلكترونية، تزيد فرص تدخينهم للسجائر في وقت لاحق من حياتهم، بمقدار الضعف على الأقل.

44. تعاطي السجائر الإلكترونية، يزيد من خطر إصابتك بأمراض القلب والاضطرابات الرئوية.

45. النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية مخدر يسبب الإدمان الشديد لدى الأطفال، ويمكن أن يسبب تلفا في أدمغة الأطفال النامية.

46. تعاطي التبغ مسؤول عن 25% من جميع الوفيات الناجمة عن السرطان، في العالم.

47. متعاطو التبغ معرضون للإصابة بسرطان الرئة في حياتهم، أكثر من غير المدخنين، بأكثر من 22 ضعفا، حيث يعد تدخين التبغ السبب الرئيسي للإصابة بسرطان الرئة، المسؤول عن أكثر من ثلثي الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة في العالم.

48. يصاب واحد من كل خمسة مدخنين للتبغ، بالداء الرئوي المسد المزمن في حياتهم، وبخاصة الأشخاص الذين يبدؤون في التدخين خلال طفولتهم وفي سنوات المراهقة، حيث يبطئ دخان التبغ نمو الرئة وتطورها، بشكل كبير.

49. يمكن أن يفاقم التدخين الإصابة بالربو لدى البالغين، مما يحد من نشاطهم، ويسهم في إعاقتهم، ويزيد من خطر الإصابة بنوبات الربو، التي تتطلب رعاية طارئة.

50. يزيد تدخين التبغ من خطر تحول السل من حالة الكُمون إلى حالة النشاط، بأكثر من الضِعف. كما أن من المعروف أنه يفاقم التطور الطبيعي للمرض. وتشير التقديرات إلى أن نحو ربع سكان العالم لديهم سل كامن.

51. إن مجرد تدخين بضع سجائر في اليوم، أو التدخين العابر، أو التعرض للتدخين غير المباشر، يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

52. تزيد مخاطر إصابة مدخني التبغ بالسكتة الدماغية بمقدار الضعف، وبأمراض القلب، بأربعة أضعاف.

53. يسبب دخان التبغ تلف شرايين القلب، مما يؤدي إلى تراكم اللويحات (البلاك)، وتكوُّن جلطات الدم، الأمر الذي يحد من تدفق الدم، ويؤدي في النهاية إلى الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.

54. تعاطي النيكوتين ومنتجات التبغ يزيد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.

55. التدخين والتبغ العديم الدخان، يسببان الإصابة بسرطان الفم، وسرطان الشفاه، وسرطان الحلق (البلعوم والحنجرة)، وسرطان المرئ.

56. يمكن أن يؤدي الاستئصال الجراحي للحنجرة المصابة بالسرطان، إلى الحاجة إلى فغر الرغامى، وعمل ثقب في العنق والقصبة الهوائية، حتى يستطيع المريض التنفس.

57. المدخنون يكونون أشد عرضة للإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد؛ وسرطان فجوات الجيوب الأنفية وتجاويف الجيوب المجاورة للأنف؛ وسرطان القولون والمستقيم، والكُلْية، والكبد، والبنكرياس، والمعدة، أو سرطان المبايض؛ وسرطان الجهاز البولي السفلي (بما في ذلك سرطان المثانة، والحالب وحوض الكُلْية).

58. أظهرت بعض الدراسات أيضا، وجود رابط بين تدخين التبغ وارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولاسيما بين المدخنات الشرهات، والنساء اللاتي يشرعن في التدخين قبل حملهن الأول.

59. من المعروف أيضا أن التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم، لدى النساء المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري.

60. يسبب التدخين الإصابة بالعديد من أمراض العين التي، إن تركت دون معالجة، يمكن أن تؤدي إلى فقدان دائم للرؤية.

61. المدخنون أكثر عرضة، من غير المدخنين، للإصابة بتنكس البقعة المرتبط بالعمر، وهي حالة تؤدي إلى فقدان للرؤية، غير قابل للعلاج.

62. يكون المدخنون أيضا أشد عرضة للإصابة بالساد، وهو تضبب يحدث في عدسة العين ويعيق مرور الضوء خلالها، ما يسبب ضعفا في الرؤية، الأمر الذي يجعل الجراحة الخيار الوحيد لاستعادة الإبصار.

63. تشير بعض البينات إلى أن التدخين يسبب أيضا الإصابة بالزرق، وهي حالة يرتفع فيها الضغط داخل العين، والذي يمكن أن يلحق الضرر بالإبصار.

64. المدخنون من البالغين يكونون أكثر عرضة لأن يعانوا من فقدان السمع.

65. يفقد الذين يدخنون التبغ طيلة حياتهم، ما لا يقل، في المتوسط، عن عشر سنوات من أعمارهم.

66. مع كل نفخة من السيجارة، تنتقل سموم ومواد مسرطنة إلى الجسم. ومعروف أن هناك ما لا يقل عن 70 مادة كيميائية تسبب السرطان.

67. يكون خطر الإصابة بالسكري أعلى لدى المدخنين.

68. يعد التدخين عامل خطر للإصابة بالخرف، وهو مجموعة من الاضطرابات التي تقود إلى التدهور العقلي.

69. يعد مرض الزهايمر أكثر أشكال الخرف شيوعا، وأن ما يقدر بـ 14% من حالات مرض الزهايمر، على مستوى العالم، يمكن أن تُعزى إلى التدخين.

70. النساء المدخنات أكثر عرضة للإصابة بآلام الدورة الشهرية، وأعراض إياسيه أكثر وخامة.

71. يحدث الإياس مبكرا لدى النساء المدخنات، بواقع 1 – 4 سنوات، لأن التدخين يحد من إنتاج البويضات في المبايض، مما يؤدي إلى فقدان الوظيفة الإنجابية، وانخفاض مستويات هرمون الاستروجين، فيما بعد.

72. يقلل تدخين التبغ من وصول الأكسجين إلى أنسجة الجسم.

73. تعاطي التبغ يحد من تدفق الدم الذي، إن ترك دون علاج، يمكن أن يقود إلى الإصابة بالغرغرينا (موت أنسجة الجسم)، وإلى بتر المناطق المصابة.

74. يزيد تعاطي التبغ من خطر الإصابة بمرض دواعم السن، وهو مرض التهابي مزمن يؤدي إلى استنفاد اللثة ويدمر عظم الفك، ما يؤدي إلى فقدان السن.

75. يكون مدخنو التبغ أشد عرضة من غير المدخنين، للإصابة بالمضاعفات التالية الجراحة.

76. فصل مدخني التبغ عن أجهزة التهوية الميكانيكية، يكون أكثر صعوبة. وغالبا ما يطيل هذا الأمر فترة بقائهم في وحدات الرعاية المكثفة، ومدة إقامتهم في المستشفى بشكل عام، وهو ما قد يعرضهم لحالات عدوى أخرى.

77. يكون المدخنون عرضة للإصابة باضطرابات مَعدية معوية، كقرحة المعدة، ومرض الالتهاب الأمعائي المصحوب بمعص بطني، وإسهال مستمر، وحمى، ونزيف شرجي، وسرطان السبيل الهضمي.

78. المدخنون أكثر عرضة لفقدان كثافة العظام، وسهولة كسر العظام، والتعرض لمضاعفات خطيرة، كتأخر أو فشل الالتئام.

79. مكونات دخان التبغ تضعف الجهاز المناعي، مما يعرض المدخنين لخطر الإصابة بحالات العدوى الرئوية.

80. المدخنون ممن لديهم استعداد وراثي للإصابة باضطرابات المناعة الذاتية، معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك الإلتهاب المفصلي الروماتويدي، ومرض كرون، والالتهاب السحائي الجرثومي، والعدوى التالية للجراحة، والأمراض السرطانية.

81. التدخين يجعل أيضا الاشخاص منقوصي المناعة، كالمتعايشين مع التليف الكيسي، أو التصلب المتعدد، أو السرطان، معرضين بشكل أكبر لخطر الإصابة بالأمراض المصاحبة ذات الصلة بهذه الأمراض، والوفاة المبكرة.

82. تأثيرات التبغ المثبِّطة للمناعة، تجعل الأشخاص المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري، معرضين بشكل متزايد لخطر الإصابة بمتلازمة العوز المناعي البشري (الإيدز). ويزيد متوسط سنوات العمر المفقودة، لدى المدخنين الإيجابيين لفيروس العوز المناعي البشري، بمقدار 12.3 عاما، أي ما يزيد على ضعف عدد السنوات المفقودة لدى الأشخاص الإيجابيين لفيروس العوز المناعي البشري، من غير المدخنين.

83. تعاطي التبغ والتعرض لدخانه، أثناء الحمل، يزيد من خطر موت الجنين.

84. النساء المدخنات أو اللاتي يتعرضن للتدخين غير المباشر أثناء حملهن، معرَّضات لخطر متزايد للإجهاض التلقائي.

85. يكون الإملاص (ولادة الأجنة التي تموت داخل الرحم) أكثر شيوعا أيضا، بسبب حرمان الجنين من الأكسجين، والتغيرات غير الطبيعية التي تحدث للمشيمة، بسبب أول أكسيد الكربون الموجود في دخان التبغ، والنيكوتين الموجود في التبغ العديم الدخان.

86. تكون المدخنات أشد عرضة للحمل خارج الرحم، وهو أحد المضاعفات التي قد تكون مميتة للأم، حيث تلتصق البويضة المخصَّبة خارج الرحم.

87. يكتسي التوقف عن التدخين، والوقاية من التعرض للتدخين غير المباشر، أهمية خاصة بالنسبة للنساء في سن الإنجاب اللاتي يخططن للحمل، وكذلك أثناء الحمل.

88. تشكل السجائر الإلكترونية مخاطر كبيرة على النساء الحوامل اللاتي يتعاطين هذه السجائر، حيث يمكن أن تسبب أضرارا للجنين النامي.

89. الأطفال الذين يولدون لنساء مدخنات، أو متعاطيات للتبغ العديم الدخان، أو يتعرضن للتدخين غير المباشر أثناء الحمل، يكونون أشد عرضة للولادة الباكرة، ولنقص وزن الوليد.

90. الحكومات والسلطات المحلية، هي التي تدفع الأموال من أجل تنظيف مخلفات التبغ، وليست شركات التبغ نفسها. أَقْلِع عن التبغ حماية للبيئة.

91. تكون أعقاب السجائر من بين أكثر قطع النفايات التي تُطرح شيوعا، على مستوى العالم. وهي أكثر الأشياء التي تلتقط من القمامة على الشواطئ وأطراف المياه، في جميع أنحاء العالم.

92. تبين وجود مواد خطرة في أعقاب السجائر، من بينها الزرنيخ، والرصاص، والنيكوتين، والفورمالديهايد. وتتسرب هذه المواد من أعقاب السجائر التي تُطرح، إلى البيئات المائية، وإلى داخل التربة.

93. يمكن أن يساهم دخان التبغ، بشكل ملموس، في مستويات تلوث الهواء في المدن.

94. تُستخدم أعواد الثقاب، أو القداحات المعبأة بالغاز، لإشعال غالبية السجائر. فإذا استُخدم عود ثقاب خشبي واحد، على سبيل المثال، لإشعال سيجارتين، فإن الستة تريليونات سيجارة التي تُدخَّن في العالم كل عام، سيلزمها تدمير نحو تسعة ملايين شجرة، من أجل إنتاج هذه التريليونات الثلاثة من أعواد الثقاب.

95. قد تحتوي السجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ المسخنة، على بطاريات يتعين التخلص منها بطرقة خاصة، وكذلك على مواد كيميائية، ومواد تغليف، وغير ذلك من المواد غير القابلة للتحلل.

96. غالبية خراطيش السجائر الإلكترونية السائلة البلاستيكية المستخدمة حاليا، غير قابلة لإعادة الاستخدام، أو إعادة التدوير – تميل الشركات العالمية إلى بيع خراطيش وحيدة الاستخدام، على ما يبدو بفرض تعزيز مبيعاتها من خلال العملاء المتكررين.

97. تُقدَّر الانبعاثات الناجمة عن إنتاج التبغ، بأنها تعادل ثلاثة ملايين رحلة جوية عبر المحيط الأطلسي.

98. يحتوي دخان التبغ على ثلاثة أنواع من غازات الدفيئة: أول أكسيد الكربون، والميثان، وأكسايد النيتروز، وهي تلوث البيئات الداخلية والخارجية.

99. يُستخدم حوالي 200000 هكتار، كل عام، لزراعة التبغ ومعالجته، على مستوى العالم.

100. لإزالة الغابات من أجل زراعة التبغ، العديد من العواقب البيئية الخطيرة، والتي من بينها فقدان التنوع البيولوجي، وتآكل التربة وتدهورها، وتلوث المياه، وزيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو.



#ماذا #يحدث #لجسمك #بعد #تدخين #آخر #سيجارة #الصحة الإنجابية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى