هواتف

هذا الهاتف الذكي الذي في يدك… يغير طريقة مشيتك

الذكاء الاصطناعي يشكل تهديداً وشيكاً للنساء في المجتمعات المحافظة

في العصر الرقمي، حيث تعمل التطورات التكنولوجية على إعادة تشكيل واقعنا بسرعة، يمثل ظهور الصور الفاضحة التي يولدها الذكاء الاصطناعي تحدياً جديداً ومثيراً للقلق، وخاصة في مناطق مثل الهند وباكستان. وتواجه هذه البلدان، حيث حقوق المرأة في حالة محفوفة بالمخاطر بالفعل، أزمة محتملة مع تزايد قدرة الذكاء الاصطناعي على إنشاء محتوى واقعي بشكل مقنع، مما يؤدي إلى آثار ضارة.

توليد صور فاضحة مزيفة للمغنية تايلور سويفت أثار جدلاً قوياً حول الأطر القانونية لعمل الذكاء الاصطناعي

وتوضح الحوادث الأخيرة، مثل الانتشار المذهل لصور ملفقة لنساء شهيرات مثل تايلور سويفت ونجوم بوليوود راشميكا ماندانا، وكاترينا كايف، وكاجول، وسارة تيندولكار، مدى خطورة هذا التهديد الناشئ.

وقد يؤدي هذا الاتجاه إلى تفاقم التحديات المجتمعية القائمة التي تواجهها النساء بشكل كبير، مما يؤثر على عملهن وتعليمهن وصحتهن العقلية وسلامتهن الشخصية.

إن الديناميكيات الثقافية والاجتماعية في الهند وباكستان، المتجذرة بعمق في التقاليد التي تعطي قيمة هائلة للشرف والسمعة، تجعل هذه المجتمعات معرضة بشكل خاص للتأثيرات الضارة الناجمة عن المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي. كما أن احتمال استخدام هذه التكنولوجيا بشكل ضار لتشويه سمعة المرأة يشكل تهديداً فريداً وحديثاً لكرامتها ومكانتها.

وفي هذه المجتمعات الأبوية، تتنقل النساء بالفعل عبر شبكة معقدة من التوقعات والقيود الاجتماعية. ويضيف الخوف وإمكانية استهدافهن بمحتوى فاضح ينتجه الذكاء الاصطناعي طبقةً جديدةً من الضعف، مما قد يزيد من تقليص مشاركة المرأة في الحياة العامة والمهنية.

وفي الهند، يشكل تراجع مشاركة المرأة في القوى العاملة اتجاهاً مثيراً للقلق. إذ تضاءلت مشاركة المرأة في القوى العاملة إلى نحو 25 في المائة في عام 2022، بعد أن وصلت ذروتها ومن ذروة بنسبة 35 في المائة في عام 2004. وفي باكستان، يبدو الوضع أسوأ، حيث بلغت مشاركة المرأة في القوى العاملة 20 في المائة فقط. ولا تعكس هذه الأرقام التحيزات عميقة الجذور بين الجنسين والحواجز الاجتماعية والاقتصادية فحسب، بل تسلط الضوء أيضاً على التحديات الكبيرة التي تواجهها المرأة في تحقيق الاستقلال الاقتصادي والنمو المهني.

* المحتوى المزيف يؤثر على عمل النساء وتعليمهن وصحتهن العقلية وسلامتهن الشخصية *

ومن الممكن أن يؤدي ظهور المحتوى الصريح الناتج عن الذكاء الاصطناعي إلى إثناء النساء عن البحث عن عمل أو التعليم بسبب ارتفاع خطر الإضرار بالسمعة، وبالتالي تفاقم الفجوة القائمة بين الجنسين في المشاركة الاقتصادية.

إن الآثار المترتبة على الصحة العقلية الناجمة عن سوء استخدام الذكاء الاصطناعي كبيرة، ولا يمكن التغاضي عنها. في الهند، تعد النساء بالفعل أكثر عرضة لمشكلات الصحة العقلية، حيث تنتشر أعراض الاكتئاب والقلق بين النساء بنسبة 2-3 مرات أكثر من الرجال. وينعكس هذا الوضع في باكستان، حيث العبء على الصحة العقلية بين النساء أعلى بشكل ملحوظ. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، تواجه باكستان نقصاً حاداً في موارد الصحة العقلية، وهو ما يتضح من الإحصائيات المذهلة التي تشير إلى أن لديها 0.19 طبيب نفسي فقط لكل 100 ألف نسمة.

يمكن أن تؤدي الصدمة والتوتر الناجم عن الانتشار المحتمل للمحتوى الصريح الناتج عن الذكاء الاصطناعي إلى تفاقم مشكلات الصحة العقلية هذه، مما يؤدي إلى زيادة حالات الضيق النفسي بين الفئة السكانية الضعيفة بالفعل. ويشكل خطر تزايد العنف، بما في ذلك جرائم الشرف، فيما يتعلق بالنشر المحتمل للصور التي ينشئها الذكاء الاصطناعي، مصدر قلق كبير في هذه المجتمعات.

جرائم ضد المرأة

وقد أبلغ المكتب الوطني لسجلات الجرائم في الهند عن أكثر من 445256 حالة جرائم ضد المرأة في عام 2022، أي ما يعادل تقديم ما يقرب من 51 تقريراً أولياً في المتوسط كل ساعة. وفي باكستان، يبدو الوضع مثيراً للقلق بالقدر نفسه، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 63367 جريمة على أساس الجنس في العام نفسه.

ويشمل ذلك حوادث مروعة لجرائم الشرف، حيث وقعت 1025 امرأة ضحية لهذه الجريمة. ويضيف سوء استخدام الذكاء الاصطناعي في إنشاء ونشر صور فاضحة، بعداً محفوفاً بالمخاطر للتهديدات القائمة التي تواجهها النساء في هذه المجتمعات، حيث تخضع السمعة والشرف لحراسة مشددة ومحمية بشدة.

إن الضرر المحتمل الذي قد يلحق بالسمعة من الصور التي ينشئها الذكاء الاصطناعي، حتى لو ثبت لاحقاً أنها كاذبة، يمكن أن تكون له آثار خطيرة وطويلة الأمد على حياة المرأة. وفي المجتمعات حيث الشرف متجذر بعمق في النسيج الاجتماعي، فإن الانتشار السريع لمثل هذا المحتوى يمكن أن يسبب ضرراً لا يمكن إصلاحه لمكانة المرأة الاجتماعية وحياتها الشخصية. إن التحدي المتمثل في استعادة سمعة المرء وشرفه في أعقاب مثل هذه الحوادث أمر هائل، خاصة في ضوء الانتشار السريع للمعلومات المضللة مقارنة بالنشر البطيء للتراجعات أو التوضيحات.

وتزداد معالجة التحديات التي يفرضها المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي في الهند وباكستان تعقيداً بسبب الأطر القانونية غير الكافية والحواجز المجتمعية.

وتكافح قوانين مثل قانون تكنولوجيا المعلومات الهندي وقانون منع الجرائم الإلكترونية الباكستاني من أجل مواكبة التقدم السريع في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. علاوة على ذلك، فإن الوصمة المجتمعية المرتبطة بضحايا الاعتداء الرقمي غالباً ما تثبطهم عن السعي للحصول على أي وسيلة قانونية متاحة لهم.

وفي باكستان، 72 في المائة من النساء لا يعرفن كيفية الإبلاغ عن العنف عبر الإنترنت، و45 في المائة يعتقدن أنه من المحرج الإبلاغ عن التحرش ويفترضن أن الدولة لن تكون قادرة على حماية حقوقهن. وفي الهند، تعكس الزيادة في الشكاوى المجهولة بشأن الجرائم الإلكترونية ضد النساء والأطفال في الهند – من 17460 في عام 2020 إلى 56102 في عام 2022 – الصعوبات التي تواجهها النساء في السعي إلى العدالة والحاجة إلى هياكل قانونية واجتماعية أكثر دعماً.

على الرغم من التحديات الكبيرة التي يفرضها سوء الاستخدام المحتمل للمحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي، فمن المهم أن ندرك أن التكنولوجيا في حد ذاتها ليست ضارة بطبيعتها.

يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي أداة قوية لتمكين المرأة، وتزويدها بقدرة أفضل على الوصول إلى المعلومات والخدمات وسبل جديدة للتعليم والمشاركة الاقتصادية. ومن الممكن أن يلعب تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي تراعي الفوارق بين الجنسين وإنشاء مساحات أكثر أماناً على الإنترنت دوراً حاسماً في حماية حقوق المرأة وكرامتها.

تتطلب مكافحة المخاطر المرتبطة بالمحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي بشكل فعال استراتيجية شاملة ومتعددة الأوجه. ويعد تحديث الأطر القانونية، وتعزيز التدريب على إنفاذ القانون، وزيادة الوعي العام خطوات أساسية في هذا الاتجاه.

يجب أن تتطور أنظمة إنفاذ القانون التقليدية لتوفير الدعم الفعال للنساء اللاتي يواجهن التهديدات الرقمية، وضمان الوصول إلى العدالة والموارد اللازمة للتعافي.

في الختام، بينما نتعامل مع تعقيدات العصر الرقمي، من الضروري أن تتماشى التطورات في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي مع قيم الإنصاف والعدالة.

إن قدرة الذكاء الاصطناعي على تعميق الفجوة بين الجنسين في الهند وباكستان هي تذكير صارخ بالحاجة إلى اليقظة واتخاذ التدابير الاستباقية. إن ضمان ألا يأتي التقدم التكنولوجي على حساب حقوق المرأة وسلامتها مسؤولية جماعية. وبينما نواصل استكشاف الإمكانات الهائلة للذكاء الاصطناعي، دعونا نلتزم باستخدام هذه الأداة القوية لتعزيز عالم أكثر إنصافاً وأماناً لجميع النساء.

* «ذا دبلومات»، خدمات «تريبيون ميديا».

#هذا #الهاتف #الذكي #الذي #في #يدك #يغير #طريقة #مشيتك
مصدر المقال الاصلي من موقع
aawsat.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى