الصحة العامة

5 مشروبات تساعد في علاج عسر الهضم

في هذه المقالة، سنتعرف أكثر على أهمية عملية الهضم، ونستكشف 5 مشروبات تساعد على الهضم. الجهاز الهضمي هو المسؤول عن هضم الأغذية، وكلما كانت وظائف الجهاز الهضمي أفضل شعرنا بتحسن فيما يتعلق بالإحساس بطعم الأكل وشرب العصائر وهضمها، لذا علينا التعرّف على أفضل مشروبات تساعد على الهضم لنحصل على صحة جيدة.

أهمية عملية الهضم

تبدأ عملية الهضم من الفم، ومن ثم في المعدة، حيث يتم تفكيك الطعام بواسطة أحماض المعدة والإنزيمات الهضمية الإضافية، ثم يَدخل الطعام إلى الأمعاء الدقيقة التي تمتص العناصر الغذائية وتنقلها إلى مجرى الدم، وتنتشر المواد المغذية التي تم امتصاصها مع الدم في جميع أنحاء الجسم.

الهضم مهم في دعم الصحة العامة والحفاظ عليها، فهو يضمن حصول جسمك على العناصر الغذائية الضرورية والفيتامينات، والمعادن اللازمة للنمو وإنتاج الطاقة ووظائف الجسم المختلفة.

ويُعتَقد أيضًا أن بعض المشروبات قد تساعد بشكل فعّال على الهضم من خلال:

  • تعزيز امتصاص العناصر الغذائية بشكل أفضل.
  • تهدئة الجهاز الهضمي.
  • تشجيع نمو بكتيريا الأمعاء المفيدة.
مشروبات تساعد على الهضم

مشروبات تساعد على الهضم

مشروبات تساعد على الهضم

فيما يلي مشروبات تساعد على الهضم:

1. الماء

يُعَد الماء أفضل مشروبات تساعد على الهضم، في دراسة تم إجراؤها على حيوانات الثديّات، وُجد أن شرب الماء الدافئ بدلاً من الماء البارد، قد يُحسّن عمل الميكروبيوم المعوي، وهي مجموعة البكتيريا التي تعيش داخل الجهاز الهضمي بشكل طبيعي، وتشمل أماكنُ تواجدها في القناة الهضمية: 

  • المعدة.
  • الأمعاء الدقيقة.
  • الأمعاء الغليظة.

يُعَد الميكروبيوم المعوي وتكوين الكائنات الحية الدقيقة فيه مكوّنًا متعدد الأوجه لصحة الإنسان العامة، ويرجع ذلك -إلى حد كبير- إلى ما يُسمى محور الدماغ-الأمعاء (gut-brain axis) الذي يشير إلى التواصل بين الجهاز العصبي والأمعاء. وعلى هذا النحو، يمكن أن تؤثّر الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء (الميكروبيوم المعوي) على الحالة المزاجية، والصحة المناعية، وصحة الجهاز الهضمي، وحتى الصحة العقلية.

وبالتالي، فإن أي خلل في الميكروبيوم أو في تدفق البكتيريا السيئة يمكن أن يؤثر سلبًا على الصحة، وقد يرتبط بالعديد من الأمراض والحالات الأيضية والجهاز الهضمي، مثل: 

  • السُّمنة.
  • مرض التهاب الأمعاء (IBD).
  • التهاب القولون التقرحي (UC).
  • مرض كرون (CD).

ووجَدت الدراسة المذكورة أن الماء البارد يمكن أن يساهم في صنع خلل في البكتيريا المعوية، وتحديدًا في حيوانات المزرعة، ولكن يُعتقد أن الأمر نفسه ينطبق على البشر، وقد يكون سببًا لحدوث أعراض مثل الإسهال وانخفاض معدلات النمو وضَعف المناعة. 

ووجَدت الدراسة أن مياه الشرب الدافئة يمكن أن تخفف من مشكلات الجهاز الهضمي، مثل الإسهال وتحسّن ميكروبات الأمعاء في الثدييات. 

بالإضافة إلى ذلك، فإن شرب الماء لا يخفف من الإنزيمات والعصائر الهاضمة، بل يساعد في الواقع على الهضم عن طريق المساعدة في تحلل الأطعمة في المعدة، وتليين البراز في الأمعاء الغليظة، مما قد يخفف من الإمساك. 

بالإضافة إلى شرب الكمية الموصى بها من 9 إلى 13 كوبًا من الماء يوميًا، مع أو بعد وجبات الطعام، يمكنك أيضًا إضافة الأطعمة الغنية بالمياه إلى نظامك الغذائي للمساعدة على الهضم، مثل: 

  • الخَسّ.
  • الخضار الورقية.
  • الخيار.
  • الفلفل.
  • الإسكواش الصيفي.
  • الكرفس.
  • التوت.
  • الشمام.

لذا؛ يُعَد الماء أفضل مشروبات تساعد على الهضم .

2. شاي الأعشاب والتوابل

على غرار الماء الدافئ؛ فإن شاي الأعشاب من المشروبات التي تساعد على الهضم، ويمكن أن يساعد شاي الأعشاب والتوابل في هضم الطعام، ومنع مشكلات الجهاز الهضمي. منذ آلاف السنين، تم استعمال الشاي للمساعدة في علاج: 

  • الإمساك.
  • عسر الهضم.
  • الغثيان.

يمكن لمجموعة متنوعة من أنواع الشاي أن تساعد في علاج الأعراض المذكورة أعلاه، بما في ذلك:

يحتوي زيت النعناع، الذي يأتي من نبات النعناع، على مركّب يسمى “المنثول”، والذي قد يحسّن مشكلات الجهاز الهضمي واضطرابات آلام البطن الوظيفية (FAPDs). يمكن أن يساعد أيضًا على استرخاء عضلات الأمعاء والمريء، ويخفّف الانتفاخ والإسهال والإمساك، وأي آلام في البطن مرتبطة بمتلازمة القولون العصبي (IBS). 

أحد توابل عائلة الزنجبيل الذي يُعتَقد أن له العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك كونه عامل مضاد للالتهابات. ولهذا السبب؛ يُعتَقد أنه يخفف أعراض متلازمة القولون العصبي، بما في ذلك آلام البطن والإسهال. 

رباعي هيدروكانابينول (THC) هو أحد المكونات الموجودة في نبات القنب ساتيفا. قد يساعد ذلك في تحسين الشهية، ومنع القيء، وتحسين الغثيان وآلام البطن والإسهال لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الجهاز الهضمي. 

من المعروف أن الزنجبيل يحسّن حركة المعدة، وقد يساعد شرب شاي الزنجبيل أيضًا في تقليل الألم لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الجهاز الهضمي، مثل الالتهاب الذي يحدث لدى الأفراد المصابين بالقولون العصبي. ويمكنه أيضًا تخفيف الانزعاج الهضمي والانتفاخ وعسر الهضم، والغثيان والإمساك، والشعور بالامتلاء في بعض الحالات.

وجَدت إحدى الدراسات أن شرب 100 ملليلتر من شاي كف الذئب يزيد من تدفّق الدم إلى الجهاز الهضمي، وبالتالي يُعَد من المشروبات التي تساعد على الهضم. كما استُخدم في الممارسات الطبية التقليدية لعلاج الإسهال والأمراض الالتهابية وفقدان الشهية، ومشكلات الجهاز الهضمي، مما يساعد على زيادة الإنزيمات والأحماض الهاضمة. 

نبات الشمَّر مذاقه يشبه مذاق عِرْق السوس، ويحتوي على عامل مضاد للالتهابات، ويساعد في منع تشكل القرحة، وتحسين حركات الأمعاء، ومنع الإمساك. وقد يكون أيضًا مدرًا للبول.

  • شاي جَذر حشيشة المَلاك

قد يخفف شاي جَذر حشيشة المَلاك من الإمساك، ويحمي الجهاز الهضمي من التلف لدى المصابين بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض التهابي مزمن يؤثر على الأمعاء الغليظة. 

قد تحفز المستخلصات المستخرَجَة من زهرة الهندباء تدفّق الدم وتقلصات العضلات، لنقل الطعام بسهولة أكبر من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، وبالتالي تحسين عملية الهضم وامتصاص العناصر الغذائية. 

السينا هو عشب قد تكون له تأثيرات مليّنة، مما يزيد من تقلصات العضلات داخل الأمعاء. على هذا النحو، قد يساعد شاي السنا في علاج المصابين بالإمساك. 

  • شاي جَذر المارشميلو

قد يزيد جَذر المارشميلو من كمية المخاط الذي يبطّن الجهاز الهضمي، مما يحمي الجهاز الهضمي من الكائنات الحية الدقيقة الغريبة والمضرة، ومن السموم المرتبطة بالغذاء، كما يغلف المخاطَ، ويحافظ على الإنزيمات الهضمية، وجزيئات الطعام، وعصارة الصفراء. 

قد يحسّن الشاي الأسود عسر الهضم، ويحمي من قرحة المعدة عن طريق خصائصه المضادة للأكسدة. 

15 فائدة سحرية للشاي الأسود

الشاي الأسود مشروب من المشروبات التي تساعد على الهضم

3. عصير الصبّار (الأوليفيرا)

الصبّار (الأوليفيرا) هو نبات عُصاري تم استخدامه تاريخياً لعلاج الأمراض الجلدية والحروق موضعياً. ومع ذلك؛ فإن عصيره المصنوع من خلط الجل مع الماء قد يساعد على الهضم.

في المقام الأول، يمكن للصبار أن يخفّف ويُلَيّن البراز للمساعدة في منع الإمساك، وقد يكون أيضًا قادرًا على تخفيف شدة أعراض القولون العصبي. ومع ذلك، وجَدت دراسة أخرى أن تناول عصير الصبار بانتظام تسبب في إصابة بعض المشاركين بالغثيان والقيء، لذلك قد ترغب في استشارة الطبيب قبل اختيار عصير الصبار للمساعدة في عملية الهضم.

4. كومبوتشا

الكمبوتشا أو مشروب الشاي المخمَّر، قد يفيد في عملية الهضم. يتم صنع هذا المشروب الفوار من خلال تخمير الشاي المحلَّى بمساعدة العلاقة التكافلية بين البكتيريا والخميرة (SCOBY). مع عملية التخمير، يتم إنتاج مجموعة من الأحماض العضوية والبروبيوتيك والإنزيمات والفيتامينات التي تساعد على الهضم.

واحدة من الفوائد الأساسية للكومبوتشا لعملية الهضم هو محتواه من البروبيوتيك، وهي كائنات حية دقيقة يمكنها تعزيز التوازن الصحي لبكتيريا الأمعاء. عند تناولها، يمكن لهذه البكتيريا المفيدة أن تساعد على ملء الأمعاء بالميكروبات الجيدة، مما يدعم الهضم الفعال وامتصاص العناصر الغذائية. وقد تساعد أيضًا في تخفيف أعراض اضطراب الجهاز الهضمي. 

ومن المعروف أيضًا أن الكمبوتشا غنية بالأحماض العضوية، مثل:

  • حمض الأسيتيك.
  • حمض اللاكتيك.
  • حمض الجلوكونيك.

 هذه الأحماض هي منتجات ثانوية لعملية التخمير، ويمكن أن تساعد في دعم عمليات الهضم. على سبيل المثال، قد يساعد حمض الأسيتيك في تكسير البروتينات، بينما يمكن لحمض الغلوكونيك أن يعزز قدرة الجسم على امتصاص المعادن، وبالتالي تحسين الاستفادة من العناصر الغذائية من الأطعمة المستهلكة. 

يمكن للإنزيمات الموجودة في الكمبوتشا أن تساعد أيضًا في تحطيم الجزيئات المعقدة في الغذاء إلى أشكال أبسط، مما يسهل على الجسم هضم العناصر الغذائية واستيعابها. تلعب الإنزيمات دورًا حاسمًا في دعم عمليات التمثيل الغذائي المختلفة، ويمكن أن تكون مفيدة للأفراد الذين يعانون من مشكلات في الجهاز الهضمي، وهذا ما يجعل شاي الكمبوتشا مشروبًا يساعد على الهضم.

5. العصير الأخضر أو عصير الألياف

لا يتم هضم الألياف الغذائية من قبل الجسم؛ ومع ذلك، يمكن أن تساعد الألياف في دعم عملية الهضم وحركة جزيئات الطعام عبر الجهاز الهضمي لتقليل الإمساك. ستجد الألياف في الفواكه والخضراوات المختلفة، بما في ذلك: 

  • التفاح.
  • توت العليق.
  • الإجاص.
  • الموز.
  • البرتقال.
  • الفراولة.
  • البازلاء الخضراء.
  • البروكلي.
  • الجزر.

على هذا النحو، فإن الجَمْع بين عدد قليل من هذه المكونات في عصير واحد قد يزيد من حجم ونعومة البراز، مما يقلل من احتمالية الإمساك. كما ثبت أن الأطعمة الغنية بالألياف تكون أكثر إشباعًا، مما يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول. 

بشكل عام، يوصَى بأن تستهلك النساء من 21 إلى 25 غرامًا من الألياف يوميًا، بينما يجب أن يستهلك الرجال من 30 إلى 38 غرامًا من الألياف يوميًا. 

يُعَد عصير البرقوق خيارًا آخر غنيًا بالألياف يمكنك إضافته إلى العصائر، فقد يساعد أيضًا في تنظيم حركات الأمعاء وزيادتها بشكل ملحوظ، وذلك لأنه يحتوي على مكوّن يسمى “السوربيتول”، الذي يَسحب الماء إلى القولون، مما جعله ملينًا ممتازًا، ويجعل عصير الألياف مشروبًا من مشروبات تساعد على الهضم. 

المشروبات التي تسبب عسر الهضم

عند بعض الأشخاص، قد يؤدي تناول كميات كبيرة من المشروبات الكحولية بعد تناول الطعام إلى التهاب الأمعاء، وإلحاق أضرار كبيرة بالجهاز الهضمي، وقد يؤثر بشكل سلبي على ميكروبات الأمعاء. وبشكل أكثر تحديدًا، يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول إلى تعزيز النمو الزائد للبكتيريا، وعدم التوازن الميكروبي في الأمعاء. وبالتالي، فإن هذا الخلل يمكن أن يؤدي إلى التهاب في جميع أنحاء الجسم كله، مما قد يؤدي إلى: 

  • خلل في وظائف الأعضاء.
  • مرض الكبد.
  • مرض عصبي.
  • سرطانات الجهاز الهضمي (GI).
  • متلازمة القولون المتهيّج.



#مشروبات #تساعد #في #علاج #عسر #الهضم

مصدر المقال الاصلي من موقع
www.sehatok.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى